بورصة قطر عضواً في الاتحاد العالمي للبورصات

حصلت بورصة قطر على العضوية الكاملة في الاتحاد العالمي للبورصات بعد أن كانت عضوا منتسبا لأعوام عديدة.

وقد أعرب راشد بن علي المنصوري الرئيس التنفيذي لبورصة قطر في كلمة وجهها إلى مؤتمر الاتحاد واجتماعه السنوي الثالث والخمسين الذي اختتم اجتماعته في المكسيك عن سعادته بمنح البورصة القطرية العضوية الكاملة في الإتحاد العالمي للبورصات واعتبرها خطوة جديدة في إطار التكامل مع أسواق المال والبورصات العالمية.

وقال المنصوري في كلمته :ً "خلال ما يزيد على 15 عاماً، حققت بورصة قطر العديد من الإنجازات، حيث زاد عدد الشركات المدرجة فيها لتشمل كبريات الشركات القطرية التي تمثل جزءاً مهماً من الإقتصاد الوطني. كما زاد عدد المستثمرين المحليين الذين أصبحوا أكثر نشاطاً وخبرة. كما عملنا على جذب المستثمرين الأجانب إلى سوق بورصة قطر مستفيدين من متانة الإقتصاد القطري والبنية الأساسية الموثوقة التي يتمتع بها السوق. "

وأكد المنصوري التزام بورصة قطر بالمعايير الدولية، مشيرا إلى أن انضمامها إلى عضوية الاتحاد قد تحقق  نتيجة للتطورات الكبيرة  التي شهدتها بورصة قطر تشريعياً وتقنياً والتزامها بتطبيق أفضل الممارسات الدولية في مجال تقديم أفضل الخدمات للمستثمرين المحليين والدوليين والذي انعكس في رفع تصنيف السوق القطرية من قبل MSCI إلى سوق ناشئة.

الجدير بالذكر أن عضوية الاتحاد العالمي للبورصات تعكس التزام البورصات الأعضاء بالمعايير العالمية المتعارف عليها وبما يسمح بجذب مزيداً من الاستثمارات.

وتعد عضوية الاتحاد مؤشراً هاماً للعديد من المستثمرين الدوليين والمؤسسات الاستثمارية العالمية عن المناخ الاستثماري لأسواق الدول الأعضاء، لما تعكسه من التزام من قبل البورصات الأعضاء بالمعايير العالمية المتعارف عليها.

يذكر ان سوق الدوحة للأوراق المالية تأسست عام 1995، وبدأت رسمياً عملياتها في مايو 1997. ومن ذلك الوقت، تطورت السوق لتصبح واحدة من أهم أسواق الأسهم في منطقة الخليج. وعلى مدار عامين متتاليين (2010 ، 2011) كانت بورصة قطر أفضل البورصات أداءً في المنطقة.  وبعد توقيع الشراكة الاستراتيجية بين شركة قطر القابضة و NYSE Euronext في يونيو 2009، أُعيدت تسمية سوق الدوحة للأوراق المالية لتأخذ اسم بورصة قطر. وتضم بورصة قطر حالياً 42 شركة مدرجة وحجم رسملتها السوقية حوالي 457 مليار ريال قطري (127 مليار دولار امريكي). وقد تمحور الهدف الأساسي للبورصة في دعم الإقتصاد القطري من خلال تزويد المستثمرين بمنصة يقومون من خلالها بعمليات التداول بنزاهة وكفاءة. كما تقوم البورصة بتمكين جمهور المستثمرين من الحصول على بيانات السوق والتداول وضمان افصاح الشركات المدرجة عن بياناتها بشكل سليم حول التداول. وتخضع بورصة قطر لإشراف هيئة قطر للأسواق المالية بصفتها هيئة رقابية تشرف على نشاطات البورصة.

Loading...

Friend's Activity